تفسير الاحلام حسب الحروف الابجدية



حلم و تأويل رؤيا الكذب في الرؤيا

باب : خلاصة الكلام في الرؤى والأحلام





الكذب كبيرة من كبائر الذنوب، وما زال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذاباً، وأشد إثماً منه الكذب في المنام، قال عليه الصلاة والسلام: (إن من أفرى الفرى: أن يدعى الرجل إلى غير أبيه، أو يرى عينه ما لم تر، أو يقول على رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لم يعمل). أخرجه البخاري (3509).

وفي رواية: (إن من أعظم الفرى ثلاث: أن يفتري الرجل على عينه يقول: رأيت ولم ير...) الحديث. أخرجه أحمد والحاكم في المستدرك وابن حبان، وقال عليه الصلاة والسلام: (إن من أفرى الفرى أن يري عينه ما لم تر). أخرجه البخاري (7043)، و(الفرى): جمع فرية وهي الكذبة العظيمة التي يتعجب منها.

وعن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من تحلم بحلم لم يره كلف أن يعقد بين شعيرتين ولن يفعل..) الحديث. أخرجه البخاري (7042)، وفي لفظ: (من حلم حلماً كاذباً كلف أن يعقد بين شعيرتين ويعذب على ذلك). أخرجه بن ماجه وأحمد.

فمن ادعى في منامه حلماً كاذباً كلف يوم القيامة أن يعقد بين شعيرتين ولن يفعل وهذا من باب التعجيز والتعذيب، وما هذا إلا من باب فظاعة وجرم وقبح هذه المنامات الكاذبة، كما هو حال المصورين يوم القيامة يقال لهم: أحيوا ما خلقتم، وهذا من باب التكليف بالمستحيل.

والكذب في المنام كذب على الله أنه أراه ما لم يره، والكذب على الله أشد من الكذب على المخلوقين، لقوله تعالى: { وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَؤُلاء الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى رَبِّهِمْ أَلاَ لَعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ} فتح الباري (12-447).

فلا يجوز لشخص منا أن يقول: رأيت في المنام كذا وكذا، وهو كاذب مفترٍ، ولم ير شيئاً سواء كان مازجاً أو قاصاً، ولا يجوز حتى في مجال الدعوة إلى الله تعالى نسج القصص والمنامات لدعوة الناس وحثهم على الخير وتحذيرهم من المعاصي والذنوب، كل هذا كذب لا يجوز ولا يصح { إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ}.

وقفة... (اتق الله فإنك لم تر شيئاً!)

جاء رجل فقصّ على ابن سيرين فقال: رأيت كأن بيدي قدحاً من زجاج فيه ماء فانكسر القدح وبقي الماء.

فقال ابن سيرين: اتق الله فإنك لم تر شيئاً.

فقال الرجل: سبحان الله.

قال ابن سيرين: فمن كذب فما علي ستلد امرأتك وتموت زوجتك.

فلما خرج الرجل قال: والله ما رأيت شيئاً.

فما لبث أن ولد له وماتت امرأته.

(سير أعلام النبلاء 4-627).

(*) الرياض




المصدر: جريدة الجزيرة السعودية العدد 12622 تاريخ 2007-04-20 - عايض بن محمد العصيمي




Twitter Digg Facebook Delicious StumbleUpon