تفسير الاحلام حسب الحروف الابجدية



حلم و تأويل رؤيا حقيقة تلاقي أرواح الأحياء بأرواح الأموات في المنام

باب : خلاصة الكلام في الرؤى والأحلام




هذه مسألة تكلم عنها أهل العلم في كتبهم واستدلوا عليها من الكتاب والسنة، وممن تكلم عنها الإمام العلامة ابن القيم - رحمه الله تعالى - في كتابه النفيس: (الروح) وأفرد لها باباً عنوانه: المسألة الثالثة: وهي: هل تتلاقى أرواح الأحياء بأرواح الأموات أم لا؟

فقال: شواهد هذه المسألة وأدلتها أكثر من أن يحصيها إلا الله تعالى، والحس والواقع من أعدل الشهود بها، فتتلاقى أرواح الأحياء والأموات كما تتلاقى أرواح الأحياء، قال تعالى: {اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} الزمر: 42). ثم نقل أثراً عن ابن عباس - رضي الله عنه - في هذه الآية، قال: (بلغني أن أرواح الأحياء والأموات تلتقي في المنام، فيتساءلون بينهم، فيمسك الله أرواح الموتى، ويرسل أرواح الأحياء إلى أجسادها) أ.هـ.

وقال ابن القيم - رحمه الله - أيضاً: وقد دل التقاء أرواح الأحياء والأموات أن الحي يرى الميت في منامه فيستخبره ويخبره الميت بما لا يعلم الحي، فيصادف خبره كما أخبر في الماضي والمستقبل، وربما أخبره بمال دفنه الميت في مكان لم يعلم به سواه، وربما أخبره بدين عليه. (الروح - ابن القيم - بتصرف).

وقال ابن جرير الطبري - رحمه الله تعالى - في تفسيره: (أرواح الأحياء والأموات تلتقي في المنام، فيتعارف ما شاء الله منها، فإذا أراد جميعها الرجوع إلى أجسادها أمسك الله أرواح الأموات عنده وحبسها، وأرسل أرواح الأحياء حتى ترجع إلى أجسادها إلى أجل مسمى، وذلك إلى انقضاء مدة حياتها). (تفسير الطبري 24-9).

وقفة: (يصلي بالملائكة): ...

قال حفص بن عبد الله: رأيت أبا زرعة في النوم بعد موته يصلي في سماء الدنيا بالملائكة. قلت: بم نلت هذا؟ قال: كتبت بيدي ألف ألف حديث. (كنز العمال 1-19).

الرياض



المصدر: جريدة الجزيرة السعودية العدد 12685 تاريخ 2007-06-22 - عايض بن محمد العصيمي




Twitter Digg Facebook Delicious StumbleUpon