تفسير الاحلام حسب الحروف الابجدية



حلم و تأويل رؤيا تعبير الرؤيا

باب : خلاصة الكلام في الرؤى والأحلام





تعبير الرؤيا هو تفسيرها والإخبار بما تؤول إليه، والعابر هو الذي يعبر الرؤيا ويفسرها من ظاهرها إلى باطنها ويتأمل فيها من أولها إلى آخرها حتى يفهم معناها.

قال تعالى وهو يثني على نبيه يوسف عليه السلام: {وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ} وقال أيضاً: {وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ} وقال هو عن نفسه بعد أن أثنى على ربه {وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ} أي: تعبير المنامات.

وهذا العلم النفيس علم تعبير الرؤيا من علوم الأنبياء وأهل الإيمان، حسبك بما أخبر الله من ذلك عن يوسف عليه السلام وما جاء في الآثار والصحاح عن النبي صلى الله عليه وسلم وإجماع الهدى من الصحابة والتابعين ومن بعدهم من علماء المسلمين أهل السنة والجماعة على الإيمان بها وعلى أنها حكمة بالغة، ونعمة يمن الله بها على من يشاء، وهي المبشرات الباقيات بعد النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا ما قاله وذكره ابن عبدالبر رحمه الله.

وقال الإمام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله تعالى: (عبارة الرؤيا علم صحيح ذكره الله في القرآن... وهم علم صحيح يمن الله به على من يشاء من عباده).

وقال ابن خلدون في مقدمته: (وهذا العلم من العلوم الشرعية حادث في الملة عندما صارت العلوم صنائع وكتب الناس فيها، وأما التعبير فقد كان موجوداً في السلف كما هو موجود في الخلف ولم يزل هذا العلم متناقلاً بين السلف).

وقال الإمام عبدالرحمن السعدي رحمه الله: (إن علم التعبير من العلوم الشرعية وإنه يثاب الإنسان على تعلمه وتعليمه).

أخيراً أحبتي: لنتأمل سوياً حديث النبي صلى الله عليه وسلم كما في صحيح البخاري والذي قد مر معنا سابقاً قوله لأصحابه -رضي الله عنهم جميعاً-: (هل رأى أحد منكم البارحة رؤيا؟).

قال ابن عبدالبر في شرحه لهذا الحديث: ( ليتعلم أصحابه كيف الكلام في تأويلها وذلك دليل على فضل عبارة الرؤيا وشرف علمها وحسبك بيوسف صلى الله عليه وسلم وما أعطاه الله منها وفي أنبيائه أسوة حسنة صلوات الله عليهم). (الاستذكار 27-221- 122 بتصرف).

فعلم تعبير الرؤيا من العلوم النافعة والتي يحتاجها الناس دوماً فلا بد أن يحترم وأن يقدر وأن يحرس من دخول من ليس أهلاً له حتى لا يستغل عوام الناس في هذا. رزقنا الله وإياكم التقوى قولاً وعملاً.

***

وقفة:

(كان عقيماً):

رأى رجل في منامه وقد كان عقيماً لا ولد له: أنه أهدي له ثمان رياحين. فقال من عبرها له: إن صدفت رؤياك يأتيك ولد بعد ثمان سنوات من زواجك، فكان كذلك. والله تعالى أعلم.



المصدر: جريدة الجزيرة السعودية العدد 12888 تاريخ 2008-1-11 - عايض بن محمد العصيمي




Twitter Digg Facebook Delicious StumbleUpon