تفسير الاحلام حسب الحروف الابجدية



حلم و تأويل رؤيا أصبت بعضاً وأخطأت بعضاً

باب : خلاصة الكلام في الرؤى والأحلام





روى البخاري - رحمه الله - في صحيحه أن ابن عباس رضي الله عنهما كان يحدث أن رجلاً أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إني رأيت الليلة في المنام ظلة (أي: سحابة) تنطف (أي: تقطر) السمن والعسل، فأرى الناس يتكففون (أي: يأخذون بأكفهم) منها فالمستكثر والمستقل، وإذا سبب (أي: حبل) واصل من الأرض إلى السماء، فأراك أخذت به فعلوت، ثم أخذ به رجل آخر فعلا به، ثم أخذ به رجل آخر فعلا به، ثم أخذ به رجل آخر فانقطع، ثم وصل. فقال أبو بكر: يا رسول الله بأبي أنت وأمي والله لتدعني فأعبرها (قال الراوي: وكان من أعبر الناس للرؤيا بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم). فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أعبرها.

قال: أما الظلة فالإسلام، وأما الذي ينطف من العسل والسمن فالقرآن حلاوته تنطف، فالمستكثر من القرآن والمستقل، وأما السبب الواصل من السماء إلى الأرض فالحق الذي أنت عليه، تأخذ به فيعليك الله ثم يأخذ به رجل من بعدك فيعلو به، ثم يأخذ به رجل آخر يعلو به، ثم يأخذ به رجل آخر ينقطع به ثم يوصل له فيعلوا به، فأخبرني يا رسول الله بأبي أنت أصبت أم أخطأت؟ قال النبي صلى الله عليه وسلم: (أصبت بعضاً وأخطأت بعضاً) قال فوالله لتحدثني بالذي أخطأ، قال: لا (تقسم).

إذا كان هذا أبو بكر الصديق وقد أصاب وأخطأ، فما بالك بمن هم دونه؟! قال شيخ الإسلام ابن تيمية كما في الفتاوى (10-693): (فليس من شرط ولي الله أن يكون معصوماً من الخطأ والغلط بل ولا من الذنوب، وأفضل أولياء الله بعد الرسول أبو بكر الصديق - رضي الله عنه - وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال له عبر الرؤيا: (أصبت بعضاً وأخطأت بعضاً). أ.هـ. كلامه.

لكن السؤال المتبادر للأذهان مباشرة عند قراءة هذا الحديث هو: فيما أصاب أبو بكر، وفيما أخطأ فيه في التعبير والتفسير لهذا المنام؟ هذا ما يكون مقالنا القادم في الأسبوع القادم أترككم في حفظ الله ورعايته.

***

وقفة :(يفقد أحد أصابعه)

رأى رجل في منامه أنه يقوم من نومه ويتفقد يديه وأصابعه فلا يجد في إحدى يديه أصبع له. فقال له من عبرها: تسدد جميع من يطلبك دين ومال إلا رجل واحد لا تستطيع سداده فيشكيك.



المصدر: جريدة الجزيرة السعودية العدد 13084 تاريخ 2008-07-25 - عايض بن محمد العصيمي




Twitter Digg Facebook Delicious StumbleUpon