تفسير الاحلام حسب الحروف الابجدية



حلم و تأويل رؤيا نماذج من تعبير أبي بكر الصديق رضي الله عنه

باب : خلاصة الكلام في الرؤى والأحلام






سنتناول في مقالنا هذا شيئاً من تعبير وتفسير أبي بكر الصديق - رضي الله عنه - لبعض الرؤى التي فسّرها في حضرته - صلى الله عليه وسلم - منها على سبيل المثال:

عن جابر بن عبد الله - رضي الله عنه - أنّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: (رأيت كأني أتيت بكتلة تمر فعجمتها في فمي فوجدت فيها نواة آذتني فلفظتها ثم أخذت أخرى فعجمتها فوجدت فيها نواة فلفظتها ثم أخذت أخرى فعجمتها فوجدت فيها نواة فلفظتها). فقال أبو بكر: دعني فلأعبرها. قال: قال: (اعبرها). قال: هو جيشك الذي بعثت يسلم ويغنم فيلقون رجلاً فينشدهم ذمتك فيدعونه فيدعونه ثم يلقون رجلاً فينشدهم ذمتك فيدعونه ثم يلقون رجلاً فينشدهم ذمتك فيدعونه. قال: (كذلك قال الملك). رواه الإمام أحمد في مسنده (3-399).

وروي أيضاً أنّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال لأبي بكر- رضي الله عنه -: (يا أبا بكر رأيت كأني استبقت أنا وأنت درجة فسبقتك بمرقاتين ونصف). قال: (خير يا رسول الله يبقيك الله حتى ترى ما يسرك ويقر عينك). فأعاد عليه مثل ذلك ثلاث مرات وأعاد عليه مثل ذلك. فقال له في الثالثة: (يا أبا بكر رأيت كأني استبقت أنا وأنت درجة فسبقتك بمرقاتين ونصف). قال: يا رسول الله يقبضك الله على رحمته ومغفرته وأعيش بعدك سنتين ونصفاً. رواه السيوطي في الطبقات الكبرى: (3-117) وعزاه لابن سعد.

وعن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - (إني رأيتني يتبعني غنم سود يتبعها غنم عفر). فقال أبو بكر: يا رسول الله هذه العرب تتبعك تتبعها العجم. قال: قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كذلك عبرها الملك). رواه ابن أبي شيبة في مصنفه: (6- 176).

أخيراً: روي أنّ النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: (رأيت كأني في قبة من حديد وإذا عسل ينزل من السماء فيلعق الرجل اللعقة واللعقتين ويلعق الرجل أكثر من ذلك ومنهم من يحسو). فقال أبو بكر - رضي الله عنه -: دعني أعبرها يا رسول الله. فقال: (أنت وذاك). فقال: أما قبة الحديد فالإسلام وأما العسل الذي ينزل من السماء فالقرآن وأما الذي يلعق اللعقة واللعقتين فالذي يتعلم السورة والسورتين وأما الذين يحسونه فالذين يجمعونه. فقال النبي - صلى الله عليه وسلم:- (صدقت).

نبقى في الأسبوع القادم إن شاء الله مع شيء من تعبيراته رضي الله عنه في غير حضرته - عليه الصلاة والسلام - والتي اشتهرت بين الرواة وعلى الألسن .. طهّر الله ألسنتنا وقلوبنا بذكره وشكره.

***

* * وقفة: (يقرأ حروف الهجاء):

رأى شخص في منامه: أنه يقرأ حروف الهجاء حرفاً حرفاً بصوت واضح وكأنه يتهجّى تلك الحروف. فقال له من فسّرها: أنت رجل لا تحسن قراءة القرآن الكريم وسوف تحسن قراءتك عند شيخ يهتم بك.



المصدر: جريدة الجزيرة السعودية العدد 13105 تاريخ 2008-08-15- عايض بن محمد العصيمي





اشتهر الصديق أبو بكر الصديق - رضي الله عنه - بتعبير الرؤى كما سبق معنا في حضرته - عليه الصلاة والسلام - وهو يعد إماما في هذا الباب لا يبارى. وسنعرض لكم بعضاً مما اشتهر عنه بين الناس في التعبير في غير حضرته - عليه الصلاة والسلام - منها.

حكي أن رجلاً أتى أبا بكر الصديق - رضي الله عنه - فقال له: رأيت كأني أرواغ ثعلبا! فقال له الصديق: أنت رجل كذوب فاتق الله ولا تعد.. وكان هذا الرجل شاعراً .. وروي عن عائشة - رضي الله عنها - أنها قالت لأبي بكر الصديق والدها: إني رأيت في النوم كأن ثلاثة أقمار سقطن في حجرتي فقصصت رؤياي على أبي بكر الصديق - رضي الله عنه - فقال: يا عائشة إن صدقت رؤياك يدفن في بيتك خير أهل الأرض ثلاثة، فلما دفن النبي - صلى الله عليه وسلم - في بيتي قال أبو بكر - رضي الله عنه -: هذا أحد أقمارك وهو خيرها.

وأتى رجل إلى أبي بكر الصديق - رضي الله عنه - فقال له: يا خليفة رسول الله إني رأيت كأن في يدي كيساً وأنا أفرغ ما فيه حتى لم يبق فيه شيء فخرج منه علقه. فقال أبو بكر - رضي الله عنه - اخرج من بين يدي، فخرج من بين يديه ومشى خطوات فرمحته ورفسته دابة برجلها فقتلته.. فأخبر بذلك أبو بكر - رضي الله عنه - فقال: والله ما وددت أن يموت بين يدي. فنأمل في تعبيره - رضي الله عنه - فقد أنزل الكيس بمنزلة الآدمي والدراهم بمنزلة العمر والعلقة بمنزلة الروح.

وجاءه رجل فقال له: إني رأيت في النوم كأني أبول دماً. قال: أراك تأتي امرأتك وهي حائض. قال: نعم. قال: فاتق الله.

كل هذا وغيره كثير يدل على منزلته - رضي الله عنه - في التعبير والتفسير والقصص في ذلك عنه - رضي الله عنه - مشتهرة موجودة ومسطرة في كتب التراجم والتاريخ. رزقنا الله الصدق قولاً وعملاً.

***

وقفة: (يشاهد شبيهه له تماماً):

رأى رجل في منامه: أنه يشاهد شبيهه له تماماً في المنام ويتعجب لهذا كثيراً. فقال له من فسرها: أنت رجل تحيي ذكرك بين الناس لحسن خلقك وفعلك المعروف دوماً.

المصدر: جريدة الجزيرة السعودية العدد 13112 تاريخ 2008-08-22 - عايض بن محمد العصيمي




Twitter Digg Facebook Delicious StumbleUpon