تفسير الاحلام حسب الحروف الابجدية



حلم و تأويل رؤيا عمر بن الخطاب رضي الله عنه والتعبير

باب : خلاصة الكلام في الرؤى والأحلام







روي أن الفاروق عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - ولى قاضياً في الشام فسافر يوماً عن مكة فرأى كأن الشمس والقمر يتقاتلان والكواكب بعضها مع الشمس وبعضها مع القمر وأنه صار كوكباً فعاد ليقص رؤياه على عمر - رضي الله عنه - فلما أقبل عليه قال: لم عدت من طريقك؟ قال: رأيت رؤيا عدت لأقصها على أمير المؤمنين. فقال له عمر رضي الله عنه: ماذا رأيت؟ فقص عليه ما رأى. فقال له عمر رضي الله عنه: لما رأيت أنك كنت كوكباً فرأيت نفسك مع الشمس أو مع القمر؟ قال: مع القمر. قال: فانطلق ولا تعمل لي عملاً أبداً. فلما خرج من عنده قال عمر رضي الله عنه لأصحابه: إن صدقت رؤياه يكون خارجاً مع من ليس له ظفر علينا. فلما كانت وقعة صفين قتل الرجل مع أهل الشام.

لكن تأمل في براعة تعبير عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - لرؤية هذا الرجل حيث أنه استند في التعبير بقوله تعالى: { وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً}.

وروى الإمام أحمد في مسنده أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قام على المنبر يوم الجمعة فحمد الله وأثنى عليه ثم ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكر أبابكر رضي الله عنه ثم قال: رأيت رؤيا لا أراها إلا لحضور أجلي رأيت كأن ديكاً نقرني نقرتين. فقصت على أسماء بنت عميس رضي الله عنها فقالت: يقتلك رجل من الأعاجم.

وجاءه رجل فقال له: رأيت كأن الأرض أعشبت ثم أجدبت ثم أعشبت. فقال له عمر رضي الله عنه: أنت رجل تؤمن ثم تكفر ثم تؤمن ثم تكفر ثم تموت كافراً. فقال الرجل: لم أر شيئاً - فقال عمر رضي الله عنه: {قُضِيَ الأَمْرُ الَّذِي فِيهِ تَسْتَفْتِيَانِ} قد قضي لك ما قضي لصاحب يوسف. وهذا فيه جرم من كذب في منامه وقد مر معنا في مقال سبق بيانه وإيضاحه.

هذا هو عمر بن الخطاب رضي الله عنه ودقة تعبيره وتفسيره وهو ذاك الرجل المسدد الملهم الموفق رضي الله عنه. استودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه.

***

** وقفة: (قصر بفنائه جارية):

عن جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما - قال قال النبي - صلى الله عليه وسلم - (رأيتني دخلت الجنة، فإذا أنا بالرميصاء امرأة أبي طلحة وسمعت خشفة، فقلت من هذا فقال هذا بلال. ورأيت قصراً بفنائه جارية، فقلت لمن هذا فقال لعمر، فأردت أن أدخله فأنظر إليه، فذكرت غيرتك) فقال عمر: بأمي وأبي يا رسول الله أعليك. رواه البخاري.




المصدر: جريدة الجزيرة السعودية العدد 13119 تاريخ 2008-08-29 - عايض بن محمد العصيمي




Twitter Digg Facebook Delicious StumbleUpon